"الجزيرة للإعلام" يطلق خدمة التعليم الإلكتروني

"الجزيرة للإعلام" يطلق خدمة التعليم الإلكتروني

معهد الجزيرة للإعلام يطلق النسخة الأولى من خدمة التعليم الإلكتروني.
article image
 
أطلق معهد الجزيرة للإعلام، يوم الخميس الماضي (2 نوفمبر)، وتزامناً مع الذكرى الحادية والعشرين لانطلاقة شبكة الجزيرة الإعلامية؛ النسخة الأولى من خدمة التعليم الإلكتروني، حيث وأتي إطلاق المشروع مواكبة للتطورات التكنولوجية المتسارعة التي يزخر بها المشهد المعرفي والتقني حول العالم. 
 
وأثناء مراسم إطلاق الخدمة الجديدة رحّب منير الدائمي، مدير معهد الجزيرة للإعلام، بالحضور وقال: «إن المعهد يهدف من خلال هذه المنصة أن يصل بخدماته إلى أكبر عدد ممكن من الجمهور المهتم بالتدريب والتطوير المهني الإعلامي حيثما كانوا». وأضاف أن «الجزيرة ومؤسساتها تؤمنان بحق الإنسان في الحصول على المعرفة وتعملان بدأب لتذليل الصعوبات وجعل التعلم والتدريب في متناول كل من يرغب فيه ويسعى إلى تحصيله. إن الخدمة الإلكترونية باتت خدمة شبه ضرورية في الوقت الحالي لأي مؤسسة تعليمية». ووجّه الدائمي الشكر لفريق العمل الذي قام على إنجاز المشروع بالعمل الدؤوب خلال الفترة الماضية؛ لإخراجه بما يليق باسم الجزيرة ودورها الفعّال إعلامياً ومعرفياً.
 
بدوره، قال على الكعبي مدير مشروع التعليم الإلكتروني: «حال التعليم الإلكتروني كحال الجزيرة لا يحده المكان ولا الزمان». ودعا الجمهور لزيارة الموقع الجديد والاستمتاع بتعلم الدورات المتوفرة، ووعد بزيادة عدد الدورات في المستقبل القريب، كما حثّ الجمهور على إبداء الرأي وطرح المقترحات التي من شأنها تطوير وتحسين الخدمة على الموقع. 
 
يشار إلى أن خدمة التعليم الإلكتروني، تقدم في نسختها الأولى، الدورات باللغة العربية. وسيحظى المتدربون كذلك بفرصة التفاعل وتداول الخبرات فيما بينهم، بالإضافة إلى المدربين الذين يمكن التواصل معهم من خلال منتدى افتراضي على الموقع. 
 
وتوفر الخدمة الآن ستة برامج إعلامية منوعة ومتخصصة، على أن تدرج برامج مجدولة خلال منتصف عام 2018. ويتميز الموقع بسهولة تصفحه والاشتراك المجاني من الوصول لمعارف إعلامية جديدة، ونافذة حوار متخصص تجمع المهتمين بالإعلام والتدريب. 
 
تجدر الإشارة إلى أن معهد الجزيرة للإعلام الذي انطلق لسماء التدريب والاستشارات في 24 فبراير من عام 2004، حريص على مواكبته الدائمة لتطورات المشهد الإعلامي العالمي والتطورات التقنية ووسائل الاتصال الحديثة، ويطبق المعهد الأسس العلمية والمنهجية والمعايير الدولية في العملية التدريبية، كما يواكب باستمرار أحدث الطرق والوسائل التدريبية في مجال الإعلام.
 
 
مركز الدوحة، "العرب"

All rights reserved, Doha Centre for Media Freedom 2017

Designed and developed by Media Plus Jordan