الشيخ سيف بن أحمد آل ثاني: جيوش إلكترونية لنشر أخبار مزيفة ضد قطر

الشيخ سيف بن أحمد آل ثاني: جيوش إلكترونية لنشر أخبار مزيفة ضد قطر

الشيخ سيف بن أحمد بن سيف آل ثاني مدير مكتب الاتصال الحكومي يؤكد أن الحصار الجائر المفروض على قطر بني على بيانات صحفية مزيفة.
article image
 
أكّد سعادة الشيخ سيف بن أحمد بن سيف آل ثاني مدير مكتب الاتصال الحكومي مجدداً أن الحصار الجائر المفروض على دولة قطر تمّ بناؤه على بيانات صحفية مزيفة، بما في ذلك اختراق لوكالة الأنباء القطرية، حيث نسبت تصريحات كاذبة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى «لم يدلِ بها أبداً». 
 
وقال سعادة الشيخ سيف بن أحمد بن سيف آل ثاني، في مقابلة مع صحيفة "‏‏إل باييس" الإسبانية، «إن الذين فبركوا هذه التصريحات نشروها عمداً بعد منتصف الليل في الساعة 12:15 صباحاً، حتى لا يكون هناك وقت للرد قبل وقت متأخر من فترة الصباح»، مضيفاً إن دولة قطر، رغم ذلك، أحبطت خطتهم ونشرت بياناً من مكتب الاتصال الحكومي في حدود الساعة 1:00 صباحاً، يوضح أن وكالة الأنباء تعرضت لاختراق من أجل نشر بيان صحفي مزيف. 
 
وشدّد سعادته على أن الهدف من وراء هذا الحصار واضح للغاية، وهو قمع استقلالية السياسة الخارجية لدولة قطر.. لافتاً إلى أن دول الحصار تريد سلب قطر استقلاليتها وسيادتها وإغلاق وسائل الإعلام الحرة والسبب وراء ذلك هو وجود اختلافات في الرأي، إلا أن تصريحات حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، كانت أبلغ ردّ عليهم، حين قال مؤخراً «ليس هناك شيء أكثر أهمية من كرامتنا وسيادتنا واستقلاليتنا». وأشار إلى أنه قبل اندلاع الأزمة بعدة أيام، كانت دولة قطر حاضرة في الرياض للمشاركة في اجتماع دول مجلس التعاون الخليجي، ولم تشرْ أيٌّ من دول الحصار آنذاك لأي قضية محل خلاف مع دولة قطر.
 
وبسؤاله عما إذا كانت حملة الأخبار المزيفة والمدبرة مازالت قائمة ضد دولة قطر، قال سعادة الشيخ سيف بن أحمد بن سيف آل ثاني « نعم، مازالت قائمة. لقد اختاروا أداة طالما كانت تستخدم في هذا الجزء من العالم، ولكن ليس بمثل هذا التركيز في دول مجلس التعاون الخليجي. إنهم يستخدمون جيوشاً على موقع /‏‏تويتر/‏‏ ومواقع إلكترونية يديرونها لنشر أخبار مزيفة، وهناك شبكات مثل /‏‏العربية/‏‏ و/‏‏سكاي نيوز العربية/‏‏ أصبحت مثل الوزارات أكثر منها منافذ إعلاميّة».
 
وأضاف « إن الهدف من هذه القنوات أن تصبح أداة لدفع وسائل الإعلام الغربية إلى تناول ونشر هذه الأخبار المزيفة، والمشكلة مع إستراتيجيتهم هذه هي أنهم لا يأخذون في حسبانهم حالة الوعي العام وتنوّع مصادر الأخبار المتاحة اليوم في جميع أنحاء العالم».
 
وفيما يتعلق بمطلب إغلاق شبكة الجزيرة من قبل دول الحصار، نوّه مدير مكتب الاتصال الحكومي بأن قناة الجزيرة، كما قال حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى في أحدث حوار له، سيتم الاعتراف بفضلها دوماً حتى لو بعد 50 أو 60 أو 70 عاماً من الآن، لأنها أوجدت فكرة جديدة عن حرية التعبير في هذا الجزء من العالم، وجعلت الصوت العربي ينبع من العالم العربي ومن الشعب العربيّ نفسه.
 
وأشار إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي يطلبون فيها إغلاق قناة الجزيرة ولا يعتقد أنها ستكون الأخيرة.. معتبراً أن دول الحصار «يحرجون أنفسهم ومجلس التعاون الخليجي بمثل هذه المطالب، وغيرها من المطالب الطفولية».
 
وأكّد مجدداً أن هذه الأزمة برمتها هي بسبب اختلافات في الرأي، موضحاً أنه على الرغم من تشارك الجميع نفس الثقافة والعادات والتقاليد والدين، إلا أن دولة قطر كان لها رأي يختلف مع آراء ووجهات نظر دول الحصار في مواضيع عديدة، منها على سبيل المثال ثورات الربيع العربي ومواضيع إقليمية مختلفة أخرى.
 
 
مركز الدوحة، "الراية"
 
 

All rights reserved, Doha Centre for Media Freedom 2017

Designed and developed by Media Plus Jordan