النائب العام القطري: وزارة سيادية بإحدى دول الحصار متورطة في اختراق "قنا"

النائب العام القطري: وزارة سيادية بإحدى دول الحصار متورطة في اختراق "قنا"

النائب العام القطري يكشف عن تورط وزارة سيادية بإحدى دول الحصار في اختراق وكالة الأنباء القطرية (قنا).
article image
 
كشف الدكتور علي بن فطيس المري النائب العام، عن تورط وزارة سيادية بإحدى دول الحصار في اختراق وكالة الأنباء القطرية (قنا)، وأضاف عبر لقائه في برنامج «بلا حدود» على شاشة الجزيرة مساء "الأربعاء".
 
وقال النائب العام إن ما يميز أزمة حصار قطر، والتي بدأت منذ 6 أشهر تقريباً، أن أغلب الأزمات السياسية تبدأ بقضية ما، ومن ثَم تتطور، حتى يتم نزع فتيل الأزمة، ولكن ما حدث في أزمة الحصار أنها لم تبدأ بقضية سياسية، ولكن انطلقت بجريمة، وهي جريمة اختراق وكالة الأنباء القطرية، مشيراً إلى أنها جريمة كاملة الأركان تعاقب عليها كل القوانين في العالم، مضيفاً أنه قبل حل الأزمة السياسية مع دول الحصار، لا بد أن تحل القضية الأولى، والتي تسببت في قيام كل هذه الأزمة، وهي جريمة الاختراق، ويجب أن يعاقب من قام بها. 
 
وأضاف أن القانون هو المنطق البصير الذي يلجأ إليه أي شخص عاقل، لذلك فقطر ستلجأ للقانون، لأن هناك ظلماً وقع على قطر، حيث إن دول الحصار قامت بخرق للقانون بكل أنواعه، سواء الجنائي أو الدولي أو العام أو الخاص.
 
وأوضح أن قطر لن تترك حقها، مشيراً إلى أن الدولة تحترم القانون، وفي كل قضاياها تتبع الطرق القانونية.
 
وأضاف: تم ارتكاب جريمة اختراق في حق وكالة الأنباء، وبدأنا التحقيق بها، وهنا أود أن أشير إلى أن الجريمة العابرة لا يمكن أن تحقق بها دولة منفردة، ولكن لا بد من إشراك دول أخرى، وفي الحالات الطبيعية الدول التي حدث منها الاختراق لا بد أن تتعاون معنا، لأن الجريمة صدرت من أراضيها، ولكن في وضع الحصار أصبح التعاون معهم صعباً، وخلق نوعاً من التعقيد.
 
وتابع: مع ذلك استطعنا أن نصل في هذا التحقيق إلى أن هناك وزارة سيادية في إحدى دول الحصار متورطة في هذا الاختراق، وهذا وصلنا له من فترة قصيرة، ويؤسفنا قول ذلك، لأن دول الحصار تشارك في ارتكاب جريمة من هذا النوع.
 
وأشار إلى أن الإعلان عن التحقيق سيكون بكل شفافية، وسيعلن عن كل النتائج في وقتها، موضحاً أن فترة الحصار وصلت إلى 6 أشهر، والتحقيق في هذه القضايا يأخذ وقته، وفريق النيابة لا يزال يعمل بكل جد في هذه القضية.
 
وقال: «إن ما وصلنا إليه هو تورط وارتباط مباشر من إحدى دول الحصار في الاختراق، أي إن المصدر من هذه الدولة».
 
 
 
مركز الدوحة، "العرب"
 

All rights reserved, Doha Centre for Media Freedom 2017

Designed and developed by Media Plus Jordan