دورة تدريبية في الصحافة المكتوبة والبث التلفزيوني

الإثنين, 25/04/2011 - الثلاثاء, 03/05/2011

نظم مركز الدوحة لحرية الإعلام دورة تدريبية في مجال الصحافة المكتوبة والبث التلفزيوني  لصالح 14 صحافيا من جنوب السودان، وقد تمحورت الدورة التي انعقدت في الدوحة في الفترة ما بين 25 ابريل إلى 3 مايو على موضوع " أساسيات التغطية الصحافية".

وكانت أغلبية سكان منطقة جنوب السودان قد صوتت في مطلع هذا العام لصالح الانفصال عن السودان حيث يُتوقع أن يشهد هذا الصيف تأسيس دولة جنوب السودان المستقلة. وقالت المدربة في الدورة جوديت نيرينك إن الهدف من التدريب هو إعداد الصحافيين ليتمكنوا من تغطية الأحداث التي سيعرفها بلد وحكومة جنوب السودان  الجديدين.

كما طرحت نيرينك السؤال التالي على الصحافيين الذين جاؤوا من خلفية تلفزيونية ولهم معرفة بالصحافة المكتوبة " هل ستكون هناك حرية للإعلام في دولة جنوب السودان الجديدة، وإذا لم تكن هناك فما الذي ستفعلونه للتعامل مع هذا الوضع؟"

أخلاقيات المهنة

تناولت الدورة مواضيع متعددة شملت الصحافة المدنية وصحافة المواطن وكذلك الالتزام بأخلاقيات المهنة أثناء الممارسة الصحافية. وقد تلقى الصحافيون من جنوب السودان تدريبا في الجوانب التحريرية والفنية المتعددة للتغطية التلفزيونية وقواعد الصحافة المكتوبة وفنيات إجراء المقابلة وتحرير الأخبار تمشيا مع المعايير التحريرية الدولية المعروفة في هذا المجال.

يقول المتدرب غولد موريس وهو مصور من جوبا إنه "تعلم الكثير عن الصور وطريق التقاطها والمدة التي يجب أن يستغرقها التقرير الإخباري وكذلك ضرورة تجنب كتابة التقارير الطويلة"، وأضاف بأن الدورة تناولت الأساسيات لكنها كانت ضرورية لتطوير مهاراته ونوعية عمله.

وقد تولت الصحافية الهولندية نيرينك جانب الصحافة المكتوبة في هذه الدورة بحكم تجربتها التي تمتد 25 سنة في هذا المجال، في حين تولى حسن الراشدي وهو منتج أول في قناة الجزيرة والمدير السابق لمكتبها في المغرب تدريب الصحافيين على المهارات الضرورية للتلفزيون والإذاعة.

وقد أثنى مدير مركز الدوحة لحرية الإعلام جان كولن على روح الفريق التي سادت عمل المجموعة وقال إن المركز يأمل في تنظيم المزيد من الدورات التدريبية لصالح الصحافيين القطريين والأجانب في المستقبل.

وقد وزعت شهادات المشاركة في التدريب على الصحافيين السودانيين خلال حفل قصير عقد في 2 مايو خلال ندوة عقدها مركز الدوحة لحرية الإعلام حول دور الإعلام في الثورات العربية.

المدربون:

تلقى المشاركون التدريب على مهارات الصحافة الأساسية على يد كل من جوديت نيرينك وحسن الراشدي

 

 


Judit Neurink

 

جوديت نيرينك- مدربة في مجال الصحافة المكتوبة

عملت جوديت لمدة 25 سنة في مجال الإعلام في هولندا وتحديدا في الإذاعة والصحف والمجلات وخلال السنوات العشر الأخيرة عملت محررا لشؤون الشرق الأوسط لدى مجلة "ترو" الهولندية.

في مارس 2011 نشرت جوديت كتابا تحت عنوان "عائلتي العراقية" تحكي فيه تجربتها في العراق والناس الذين قابلتهم كما تتحدث عن التطور الذي شهده إقليم كردستان من خلال قصص أصدقائها. وكانت قبل ذلك في 2009 قد نشرت رواية بعنوان "المدينة المذعورة" تروى فيها سبل البقاء في بغداد.

وقد شغلت جوديت منصب نائب رئيس اتحاد الصحافيين الهولنديين ونائب رئيس مؤسسة "الصحافة الآن" التي تُعنى بدعم الإعلام في الدول التي تمر بمراحل انتقالية. وقد قامت خلال عملها بمؤسسة "الصحافة الآن" بتدريب صحافيين من العراق وإيران.

وهي الآن مديرة لمركز الإعلام المستقل في كردستان في السليمانية حيث تقدم استشارات ودورات تدريبية للصحافيين في جميع أنحاء العراق.

 


Hassan Rachidi

حسن الراشدي – مدرب في مجال البث التلفزيوني

يعمل حسن منتجا أول في قناة الجزيرة وقد عمل في السابق مديرا لمكتب القناة في المغرب حيث أشرف على فريق من 60 موظفا. ولدى حسن خبرة واسعة في مجال التلفزيون والإذاعة تمتد لأكثر من ثلاثين سنة.

خلال مشواره الصحافي غطى حسن حروبا وصراعات متعددة تمتد من الصومال إلى إثيوبيا ومن سيراليون إلى أفغانستان فالعراق. وقد عمل في الماضي مديرا للبرامج في تلفزيون أبو ظبي ورئيس تحرير لإذاعة هولندا بالعربية.

ويعمل حسن حاليا مدربا دوليا في مجال الإعلام بمركز الإعلام المستقل في كردستان ومستشارا في مركز الدوحة لحرية الإعلام   .

 

 

 

All rights reserved, Doha Centre for Media Freedom 2017

Designed and developed by Media Plus Jordan