سلطات الاحتلال تشن موجة اعتقالات في صفوف نشطاء التواصل الاجتماعي

سلطات الاحتلال تشن موجة اعتقالات في صفوف نشطاء التواصل الاجتماعي

هيئة شؤون الأسرى تؤكد في تقرير لها أن سلطات الاحتلال أعتقلت أزيد من 70 فلسطينيا بتهمة التحريض على فيسبوك،
article image
 
أفادت هيئة شؤون الأسرى في تقرير لها أن ما يقارب 70 حالة اعتقال جرت منذ بداية عام 2017 في صفوف الفلسطينيين بتهمة التحريض على مواقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك.
 
وقالت الهيئة ان عدد كبير من المعتلقين حولوا للاعتقال الاداري وعدد آخر تم إصدار لوائح اتهام بحقهم بتهمة المساس بأمن اسرائيل والتحريض.
 
وأشارت الهيئة أن وحدة خاصة إسرائيلية مشكلة في هيئة أركان الجيش الإسرائيلي تسمى "السايبر" أو "الوحدة 8200" ترصد كافة الأنشطة والآراء وعمليات التضامن والتعبير عن الرأي والمواقف الصادرة عن الفلسطينيين، وتقوم بحملات اعتقال ولاتفه الأسباب ولمجرد وضع صورة شهيد أو أسير على الموقع أو التنديد بالممارسات الإسرائيلية وانتهاكات قوات الاحتلال المتصاعدة لحقوق شعبنا الفسلطيني.
 
واعتبرت الهيئة أن هذا النوع من الاعتقال يعتبر اعتقالا تعسفيا ومخالفا لكل القوانين والشرائع الانسانية ولحرية التعبير والرأي، وأن الإجراءات المتخذة بحق المعتقلين هي إجراءات غير عادلة وتمس حقوق الأسير وكرامته الإنسانية ومخالفة لإجراءات المحاكمة العادلة.
 
وقال قراقع إن الاعتقالات بسبب النشاط على مواقع الفيسبوك شملت صحفيين وكتاب وأطفال قاصرين ونساء ونواب ونشطاء اجتماعيين.
 
وأوردت الهيئة شهادة الصحفي عمر نزال الذي اعتقل إداريا في سجون الاحتلال والذي أفاد أن الفيسبوك أصبح حاضرا في لوائح اتهام العديد من الأسرى، إذ أصبح الاحتلال الذي يدعي الديمقراطية أن استخدام الفيسبوك من الجرائم التي توجب العقاب، وباتت تهمة الفيس بوك ترد في لوائح الاتهام.
 
وقال نزال إن عقوبات بالسجن تفرض على نشطاء الفيسبوك تتراوح ما بين ثلاثة شهور و 22 شهرا، ويضاف إليها غالبا غرامات مالية حسب التهمة الموجهة للأسير مثل التحريض من خلال نشر صورة أو شعار من خلال كتابة بوست محدد أو مشاركة أو إعجاب.
 
 
 
مركز الدوحة، هيئة شؤون الأسرى الفلسطينية
 

All rights reserved, Doha Centre for Media Freedom 2017

Designed and developed by Media Plus Jordan