الكواري: كنا على وشك تحقيق حلمنا العربي



 
أكد الدكتور حمد بن عبد العزيز الكواري، مرشح دولة قطر لمنصب مدير عام اليونسكو، أن قطر أثبتت مكانتها في العالم وتحظى باحترامه وتقديره، وأن هذه المكانة مستمدة من مبادراتها وإنجازاتها في مختلف ميادين العلم والثقافة والتعليم"، موضحا أن نجاحه كان تعبيرا لتسلحه بما قامت به قطر من أعمال مجيدة في هذه المجالات، ومما سطرته من صفحات ناصعة في اليونسكو.
 
 
وأضاف الكواري في تصريحات صحفية فور وصوله مطار حمد الدولي "كان حلما عربيا كبيرا منذ تأسيس اليونسكو أن يصل العرب إلى قمة هذه المنظمة الدولية، وكنا نظن أن هذا الحلم لن يكون خاضعا للأوضاع العربية، وسيبقى عملا استراتيجيا لأنه حينما يصل عربي، تصل الثقافة العربية وتتربع على قمة هذه المنظمة"، مشيدا بمواقف الدول التي ساندت قطر وأبدت دعمها الكبير لوصول شخصية عربية للقمة اليونسكو رغم وجود مرشحين من دول كبرى كالصين وفرنسا.
 
وأعرب الكواري عن أسفه لتحطيم حلم عربي، وأن يشارك عربي في إيصال أوروبية لقمة اليونسكو. قائلا: "كنت أتصور كلما خرج عربي من الحلبة أن ينضم العرب حول المرشح العربي المتبقي، ولكن للأسف لم يتحقق هذا الأمر، وبقيت قطر صامدة في وجه الآخرين، وكم هو مؤسف وحزين أن يتم إيصال أوروبية لقمة اليونسكو على يد عربي، مشيرًا إلى أن صوتين عربيين غيرا الأوضاع وحالا دون وصول الثقافة العربية العظيمة التي كان لها المجد لنقل العلوم إلى أوروبا والتي كانت الأساس في الحضارة الأوروبية في مختلف جوانبها العلمية والثقافية والحضارية، وكأن العرب يقولون لا نريد للحضارة العربية أن تكون على قمة اليونسكو".
 
وعّبر الكواري عن فخره واعتزازه بمواقف الدول الصديقة مثل دول أمريكا اللاتينية ودول الكاريبي وبعض الدول الإفريقية التي كان بإمكان مواقفها أن تتغير لصالح قطر لولا الضغوط الشديدة التي تعرضت لها، لكن للأسف خاب الأمل لأنه أتى من ذوي اللحمة الذين قالوا "لا نريد للثقافة العربية أن تكون على قمة اليونسكو".
 
وثمّن موقف سلطنة عمان المساند والمؤيد، منوها بأن هناك دولا عربية أخرى وقفت مع قطر ولكنها كانت تخشى من الوقوف علنا خشية من تعرضها للضرر".
 
وأوضح أن ترشحه للوصول على قمة اليونسكو لا يمكن اختزاله بقطر، بل لتمثيل الوجه المشرق التي تعكسه حضارتنا العربية العظيمة، مقدما شكره لقطر وشعبنا العظيم، وللصحافة في كل مكان التي لم تتوقف حتى اليوم في التأكيد أن النصر المشرف كان يمكن أن يسجله العرب.
 
وأكد الكواري "أن العالم صوّت لقطر، لأن لديها استراتيجية ورؤية واضحة أثارت إعجاب الدول التي كانت حريصة على أن تكون شخصية عربية على سدة القيادة في اليونسكو، وذلك لقناعتها بأن قطر قادرة على تحمله المسؤولية وقادرة على إنقاذ المنظمة الدولية".
 
 
مركز الدوحة، "الشرق"

All rights reserved, Doha Centre for Media Freedom 2017

Designed and developed by Media Plus Jordan