رصد ثمانية وعشرين انتهاكا بحق الصحفيين في فلسطين المحتلة خلال فبراير

رصد مركز غزة لحرية الإعلام في تقريره الشهري عن حال حرية الإعلام في فلسطين المحتلة، 28 انتهاكا ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي والسلطة الفلسطينية بحق العاملين في مجال الإعلام خلال شهر فبراير من العام الجاري.

رصد مركز غزة لحرية الإعلام في تقريره الشهري عن حال حرية الإعلام في فلسطين المحتلة، 28 انتهاكا ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي والسلطة الفلسطينية بحق العاملين في مجال الإعلام خلال شهر فبراير من العام الجاري.

وسجل تقرير المركز تراجعا ملحوظا في عدد الانتهاكات بحق الصحفيين في الأراضي الفلسطينية مقارنة بالشهر السابق.

وتراوحت الانتهاكات المرصودة، والتي ارتكب الاحتلال الاسرائيلي 21 منها بينما ارتكبت السلطة الفلسطينية السبعة الباقية، بين الاعتقال الإداري والحبس الإنفرادي والاعتداء الجسدي والتعذيب والملاحقة.

ومن أبرز الانتهاكات التي سجلها التقرير، تدهور الوضع الصحي للأسير الصحفي محمد القيق الذي يخوض إضرابا عن الطعام منذ 26 يوما احتجاجا على اعتقاله إداريا، فيما وثق المركز اعتقال 4 صحفيين من قبل الاحتلال الإسرائيلي هم عبد الله انخيلي, وهمام حنتش, ومحمود عصيدة، وعبد الله شتات، إضافة إلى اعتقال الصحفيين محمد القيق وصالح الزغاري.

ومن تأجيل النظر في قضية مراسلي فضائية الأقصى مصطفي خواجا, وعلاء الطيطي، وحالة واحدة  نقل الأسير محمد القيق إلى زنازين العزل الانفرادي, كما رصد حالة استدعاء للصحفي عماد أبو عواد، وحالة تثبيت الاعتقال الإداري بحق القيق .

فيما سجل إصابة 4 صحفيين هم: زاهر أبو حسنين, ونضال اشتيه, وأيمن النوباني, وعماد سعيد، إضافة إلى حالة اعتداء بحق الناشط فريد الأطرش، كما اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي 4 منازل تعود إلى كل من الصحفي عبد الله انخيلي، وهمام حنتش، ومحمود عصيدة وعبد الله شتات.

وذكر التقرير أن ما لا يقل عن 23 صحفيا فلسطينيا ما زالوا خلف القضبان في سجون الاحتلال الإسرائيلي منهم 7 معتقلين صدرت بحقهم أحكام فعلية وهم: محمود عيسى، صلاح عواد، أحمد الصيفي، محمد عصيدة، سامر ابو عيشة، إبراهيم أبو صفية، صالح الزغاري، كما يعتقل الاحتلال 6 صحفيين آخرين إدارياً دون تهمة وهم: حسن الصفدي، محمد القدومي، أديب الأطرش، نضال أبو عكر، ثامر سباعنة، محمد القيق.

هذا إضافة الى الصحفيين الأسرى الذين ما زالوا موقوفين بانتظار الحكم عليهم وهم: همام عتيلي، الصحفي المريض بسام السايح، هادي صبارنة- اسامة شاهين، أحمد الدراويش- ومحمد الصوص- ونضال عمر- ومنتصر نصار- وحامد النمورة، محمود عصيدة.

ورصد المركز 7 انتهاكات ارتكبتها السلطات الفلسطينية بحق الصحفيين خلال فبراير في الضفة الغربية، كان أبرزها اعتقال الصحفي سامي الساعي وتمديد اعتقاله 15 يوما وقد تعرض للتعذيب القاسي والابتزاز خلال اعتقاله،  ورفضت السلطات المعنية الإفراج عنه رغم صدور قرار بذلك وقامت بنقله إلى سجن أريحا بتهمة ثانية.

كما تم استدعاء الصحفي علاء الريماوي، و احتجاز الصحفي محمد أبو جحيشة، إضافة إلى مصادرة كافة نسخ رواية "جريمة في رام الله ".

 

المصدر: مركز غزة لحرية الإعلام

All rights reserved, Doha Centre for Media Freedom 2013

Designed and developed by Media Plus Jordan